أخبار منوعة

الفنان السوري ناصيف زيتون : أغار من نجاح هذه الفنان (فيديو)

أطل النجم السوري ناصيف زيتون كضيف عبر برنامج “قصّة حلم” مع الإعلامية “رابعة الزيات” عبر قناة “لنا”.

وعلى الرغم من كلّ التحضيرات حول ألبومه الجديد وجدول حفلاته المزدحم في لبنان والخارج، قام ناصيف بتلبية الدعوة
وعلماً أنّها المرّة الأولى التي يطلّ فيها على قناة سوريّة خاصّة ببلده الأم.

كانت الحلقة مليئة بالمفاجآت وقد أظهرت البعد الإنساني لناصيف الذي يحاول عادةً إخفاءه.

في بداية الحلقة، تمنّى النجم السوري ناصيف زيتون أن ينعم الله على الجميع بالصحة لأنّه يعتبرها أهم النّعم.
وإستهلت الزيات حوارها مع الضيف لتسأل ناصيف عمّا لو كان يعتبر أنّه بمثابة حلم،

فنوّه بأنّه واقع لأنّه إجتهد كثيراً على نفسه كي يصبح فناناً مشهوراً،
وأشار إلى أنّ نجاحه يتمثّل في العديد من العوامل ألا وهي الإصرار، الإجتهاد، التوفيق من الله، رضى الأهل والجمهور إلى جانب فريق عمل محترف.

كما سُئل ناصيف عن رأيه بتصنيفه كنجم صف أوّل، فوافق على هذا التصنيف رغم تبريره لذلك بالقول أنّه يرفض التصنيفات ،
لكن البعض يلومه على تواضعه في رفضه لهذا الأمر مؤكّداً على أنّ الجمهور هو من يضع هذه التصنيفات.

وصرّح بأنّه ليس لديه أصدقاء في الوسط الفني بإستثناء ريس الأغنية اللبنانية ملحم زين
لأنّه يشبهه مضيفاً إلى أنّه في الأصل من “فانز” ملحم زين،
إضافة إلى أصدقاء آخرين من صنّاع أغنياته مثل الشاعر علي المولى، الملحّن فضل سليمان، الموزّعيْن عمر صباغ وجيمي حداد.

وفي فقرة لعبه الصراحة ( عملتها ، ما عملتها )

سألته مقدمة البرنامج رابع الزيات قائلة : هل غرت من نجاح أغنية لفنان ؟

فأجاب ناصيف زيتون قائلا : نعم أغار من سلطان الطرب جورج وسوح لافتا أن الغيرة هنا حتما يقصدها غيرة إيجابيا ،
متمنيا أن يمتلك جمهورا كجمهور جورج وسوف

و خلال سياق الحلقة، إستذكر ناصيف والده الراحل متأثّراً بذلك ومعرباً على أنّه يحلم برؤية والده إلّا أنّ هذا الحلم لا يتحقّق مشيراً إلى أنّه إنساناً واقعياً.

أيضاً إعترف بأنّه شخص يرتبك ويتوتّر وأصبح مؤخراً شخصاً عصبياً وإعترف بأنّه يثور في غضبه لدرجة تحطيم هاتفه النقّال،
وإستكمل بالقول:”أنا أقول هذا الأمر كي أُحاسِب نفسي على العلن لأنّها خصال سيئة في شخصيتي ويجب ألّا أُكرّر هذه التصرفات”.

أما الحب في حياة ناصيف، فهو يبحث عن فتاة تشبه بعض خصال والدته كي تتّسم مثلها بالعطاء والوفاء
إلى جانب شخصيتها المستقلّة، وإعترف بأنّه بكى بسبب الحب.

من ناحية أخرى، إستذكر ناصيف أجواء الميلاد في منزل ذويه خلال مرحلة طفولته ومطلع شبابه قبل أن يستقل عنهم
بسبب إستقراره في لبنان منذ سنوات،

ومازحته رابعة بتوجيه السؤال التالي:”عم بيكفّيك مصروفك؟!”، فردّ زيتون:”الله عاطيني أكتر ما بستاهل”،
وعن ردّة فعله في حال فَقَد صوته يقول ناصيف:”الله لا يجرّبنا”،

ومن أجواء الميلاد إستضافت رابعة مع النجم ناصيف زيتون طفلة من إحدى معجباته وهي تُعاني من فقدان يدها
لكن فريق عمل برنامج “قصّة حلم” ساعدها لتركيب يد إصطناعيّة، وتأثّر ناصيف جداً بسبب معاناتها فإحتضنها وغنّى لها أغنية من وحي الميلاد.

إلى جانب الحوار قدّم ناصيف عدّة اغنيات منها أغنيته الخاصة “بدّي ياها”، وأغنية “دبنا عَ غيابك” لسلطان الطرب جورج وسوف ،
حيث إعتبر زيتون أنّ الكثير من نجوم الغناء يشعرون بالغيرة الفنية من الوسوف،
كما قدّم أغنية “بلا ولا شي” للفنان زياد الرحباني، وختم الحلقة عبر أغنيته “مبروك علّيِ وعليكِ”.

مع العلم أنّ البرنامج المذكور يقدم حالة إنسانية بمثابة “قصّة حلم” في كل حلقة من حلقاته الأسبوعيّة مع إستضافته لنجوم من العالم العربي،
لذلك يُقدّم هذا البرنامج مزيجاً من نوعية البرامج الحوارية والفنية الترفيهية ،

إلى جانب تسليط الضوء على بعض الحالات الإنسانية الإجتماعية ما يجعله يتّسم بميزة خاصة بين البرامج التلفزيونية
عبر الشاشة الفضية في ظل ما تبثّه شاشة لنا الفضائية من برامج مميّزة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة