أخبار منوعة

هذا ما فعلته رويدا عطية بسيدة سورية في أميركا ! (فيديو)

اعتـ.ـرفت المطربة السورية رويدة عطية، بضـ.ـربها إحدى السوريات في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك بسبب قيام الأخيرة بانتـ.ـقاد رئيس النظام السوري بشار الاسد.

كلام عطية جاء خلال برنامج “قصة حلم” على قناة “لنا” السورية، رداً على سؤال مقدمة البرنامج رابعة الزيات لها حول رد فعلها
“في حال تطـ.ـاول معجب وأنت على المسرح، هل توقفيه عند حـ.ـده؟”

فقالت عطية “نعم وبالأخص في حال كان يوجد إهـ.ـا نة لشخصها أو لبلدها سوريا، وتابعت حديثها قائلةً: “مرة صارت بأميركا، وندمت حياتها البنت، أســ.ـاءت لسوريا، وأسـ.ـاءت لجيش بلدي، وهي سورية”.

وأوضحت عطية “الواضح أنه هي وزوجها من أهم العيل مادياً، لذلك لجأوا لحتى يروحوا على أميركا، فأنتي يللي تعلمتي بهالبلد وهوي اللي وصلك أنك تأخدي شهادة وتوصلي لأميركا، وعايشة هونيك”، بحسب تعبيرها.

وأضافت عطية “من الآخر البنت أكلت قتلة، ومشيت ولسا كان شعرها بأيدي”.

من لا يعرف من هي رويدا عطية

ولدت عبيدة حيدر عطية المعروفة فنياً باسم رويدا عطية في الأول من يوليو من العام 1982 في مدينة تلكلخ في محافظة حمص،
والدها سوري ووالدتها مصرية،
تمتعت منذ طفولتها بصوت قوي وشجي رائع شبهه الكثيرون بصوت الفنانة اللبنانية صباح،

كانت تشارك في بعض الحفلات والمسرحيات الغنائيّة أيّام الدراسة،
إلا أنّ الجمهور لم يعرفها فعليّاً إلا بعد مشاركتها في النسخة الأولى من برنامج سوبر ستار على تلفزيون المستقبل وحصلت على المرتبة الثانية.

ألبومها الأول حمل عنوان “من نظرة”، تلاه “خصامك مر”، وعلى موازاة ذلك بدأت بالمشاركة في الحفلات والمهرجانات السورية بشكل دائم،
ثمّ جمعها ديو مع العملاق وديع الصافي، المحطة الأهم في حياتها الفنية ومسيرتها المهنيّة.

تميّزت بغنائها اللهجات العربية المتعددة، وخصوصاً اللهجة اللبنانيّة. ورغم أنّ النجاح رافق تقريباً أعمالها كلّها،
غير أنّ “بلا حب”.”شو سهل الحكي” لقيتا جماهيرية منقطعة النظير.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة