أخبار منوعة

بعد منعها من الظهور في الإعلام الرسمي.. أمل عرفة تعتزل الفن! (فيديو)

أعلنت الممثلة السورية أمل عرفة اعتزالها الفن بعد تعـ.رضها لهـ.جوم من الشارعين المعارض والموالي في سوريا بسبب قضية ضحـ.ايا الكيماوي.

وقالت عرفة في تصريح لجريدة الأخبار اللبنانية اليوم، الاثنين 10 من حزيران، “قررت أن أعتزل الفن، وسأتركه لأهله (…) هذا آخر كلام عندي،
وأشعر بالقرف النهائي، ربما تعيلني أيّ مهنة أخرى على الحدود الدنيا من الحياة الكريمة، بطريقة أفضل مما يحصل معي في هذه المهنة”.

ولم تضف عرفة أي تفاصيل أخرى على تصريحها المذكور.

بينما ذكرت الصحيفة اللبنانية أن حديث عرفة يأتي “كسابقاته من التصريحات التي تسيطر عليها اللغة الانفعالية، والتسرّع،
إضافة إلى الرغبة بالانتصار لاعتداد شخصي يبدو واضحًا بأنه يتـ.هاوى نتيجة الخيبات المتلاحقة”.

وكانت الممثلة السورية أمل عرفة قد أثـ.ارت موجة من الغضـ.ب والاستياء بعد مشاركتها في حلقة من مسلسل “كونتاك”
تسخر فيها من ضحايا الكيماوي، وتتهم عناصر الدفاع المدني بفبركة مشاهد القصف، ثم زاد الغضب باعتذارها عن الحلقة ومطالبتها بحذفها.

وأثـ.ارت الحلقة عند عرضها، في 28 من أيار، نقدًا شديدًا من قبل السوريين الذين اعتبروا تلك السخرية تمثل “انحطاطًا” وتجردًا من المشاعر الإنسانية.

وشارك في النقد عدد من الفنانين السوريين، مثل سوسن أرشيد التي اعتبرت الحلقة “تبييضًا لصفحة النظام”،
وقالت إن التاريخ سيكتب أن الممثلين باعوا دم أهلهم لقاء أجر الحلقة.

وسارعت عرفة إلى الاعتذار عبر حسابها في “فيس بوك” و”إنستغرام”، في 30 من أيار، وقالت إن الحلقة كان المقصود بها
“البعض ممن تلاعبوا بتزييف الحقائق.. وليس الاستهزاء لثانية من الموت أو الفواجع التي آلمت الكثير”.

إلا أن اعتذارها لم يخفف من حدة الهجمة، وفتح بالمقابل هجومًا مضادًا من قبل المؤيدين للنظام السوري.

وكانت إذاعة “المدينة إف إم” ألغت مقابلة كان من المفترض أن تُجرى الأحد 2 من حزيران،
“بعد ما نشرته من تبرير واعتذار على لوحة في مسلسل يفترض أنها قدمت جزءًا من حقيقة فبركة الأحداث التي تحصل في سوريا”،
حسبما نشرت الإذاعة عبر صفحتها في “فيس بوك”.

وجاء إلغاء المقابلة تحت ضغط انتقادات من مؤيدين للنظام السوري لعرفة، بسبب اعتذارها عن الحلقة.

ولدت عرفة في دمشق عام 1970، وهي ابنة الملحن المشهور سهيل عرفة، الذي لحن عددًا من أغانيها الأولى،
وتزوجت من الممثل الفلسطيني السوري عبد المنعم عمايري عام 2001 وأنجبت سلمى ومريم، وانفصلت عنه عام 2015.

واشتهرت عرفة منذ بداية التسعينيات مع مشاركتها في العديد من الأعمال الدرامية والكوميدية الناجحة والتي أثبتت فيها قدرتها الفنية،
وجعلتها إحدى ممثلات الصف الأول، كما أدت العديد من الأغاني التي كان أبرزها أغنية “وين الملايين”.

وحصلت على شهادة الإجازة العامة في الفنون المسرحية، قسم التمثيل، من المعهد العالي للفنون المسرحية بسوريا،
وكتبت عددًا من أعمالها الشهيرة التي كان أهمها مسلسل “دنيا”.

كما قدمت عددًا من البرامج التلفزيونية آخرها برنامج “فيه أمل” الحواري الذي بث على قناة “لنا” في أيلول 2018.

ولم تكن الحادثة المذكورة سابقًا المرة الأولى التي تواجه فيها أمل عرفة النقد من جمهورها،
إذ لاذت بالصمت عن الانتهاكات التي ارتكبها النظام السوري منذ بدء الحراك السلمي عام 2011.

كما أثارت حفيظة مؤيدي النظام السوري عند تعزيتها بالممثلة السورية المعارضة مي سكاف عند وفاتها العام الفائت.

المصدر: عنب بلدي

Facebook Comments

مقالات ذات صلة